معهد فتيات كفر ابراش

هدفنا الوصول للاحلام غايتنا تغيير الواقع موقعنا تعليمى لكل الاخبار التى تخص المعهد واخر اخبار الازهر خاص بالبنات فقط


    مشهد من مشاهد أهل النار ؟

    شاطر

    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 417
    تاريخ التسجيل : 21/10/2010

    مشهد من مشاهد أهل النار ؟

    مُساهمة  admin في السبت ديسمبر 11, 2010 11:46 am

    مشهد من مشاهد أهل النار ؟



    مشهد من مشاهد أهل النار والعياذ بالله ، وهذا المشهد لايكون إلا بفعلٍ فعلوه وماتوا عليه فاستحقوا عليه العذاب.
    المشهدالأول:
    من خبر الرسول صلى الله عليه وسلم في الرؤيا التي رأها عندما أتاه أتيان فأخذه إلى أن قال: ((فأتينا على مثل التنور - قال : وأحسب أنه كان يقول - فإذا فيه لغطو أصوات ، قال : فاطلعنا فيه ، فإذا فيه رجال ونساء عراة ، وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم ، فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا ، قال : قلت لهما : ما هؤلاء ؟ قال : قال الي : انطلق انطلق ، قال : فانطلقنا)) حتى بينا له من هم الذين يعذبون فقالا: ((وأما الرجال والنساء العراة الذين في مثل بناء التنور ، فإنهم الزناة والزواني))
    هذا هو المشهد والعياذ بالله وما هذاالعذاب العظيم والأليم إلا لعظم الجرم وسوء الفعل المرتكب.
    الزنا فاحشة عظيمة لايظن أحد أنها يسيرة فقد قرنها الله بالشرك وقتل النفس لعظمها وبشاعتها قال تعالى: ((وَٱلَّذِينَ لاَيَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِي حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَق وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ ٱلْعَذَابُ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً))
    وقال صلى الله عليه وسلم: ((ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل فيرحم لا يحل له))


    من تجرأ وأقدم عليها فقد تجرأ على كبير وذنبٍ عظيم وسواء سبيل وسوء مصير إلا من تاب وآمن.

    نعم آمن لأن من زنا لايزني وهو مؤمن قال صلى الله عليه وسلم: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن))

    فقد قال عبدالله بن عباس-رضي الله عنه-: إذارأيتم الوباء قد فشا فاعلموا أن الزنى قد فشا.
    وهناك من جعلوا الزنا بضاعتهم والعياذ بالله وأهدروا من أجله الوقت والمال حتى يخرجوا بسوء عملٍو وبال.

    الزنا من علامات الساعة الصغرى التي أخبر عنها الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم فقال: ((أن من أشراط الساعة ...... وذكر منها ...... ويظهر الزنا))
    قال القرطبي- رحمه الله- في كتابهِ المفهم : في ظهور الزنا فيهذا الحديث علمٌ من أعلام النبوة إذ أخبر عن أمور ستقع ، فوقعت وخصوصاً في هذه الأزمان.

    وإذا كان هذا في زمن القرطبي الزنا منتشر فهو في زماننا أعظم انتشاراً وهو في انتشاره كالنار في الهشيم وذلك بسبب ضعف الدين وقلت الغيرة على محارم الله ومحارم المسلمين وجعل الشهوات تطغى على حب فعل الخيرات وترك المنكرات فلا يغتر الإنسان بصحته وعافيته وقوته فالطريق طويل والزنا من كبائرالذنوب وقال صلى الله عليه وسلم: ((ليكونن في أمتي أقوامٌ يستحلون الحِرَ والحرير)).... والحِرَهو الفرج وقد حدث ذلك في هذا الزمان وانتشر ما أخبر عنه صلى الله عليه وسلم فأصبح الزنا نهاراً جِهاراً في الكثير من البلاد الإسلامية ومع عظم المعصية وقبحه الايُطبق بفاعليها الحكم الشرعي بل يُسكت عنهم وهذا فيه شيىءٌ ممن أخبر به صلى الله عليه وسلم حين قال: ((والذي نفسي بيده لاتفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل إلى المرأة ، فيفترشها في الطريق فيكون خيارهم يومئذٍ من يقول : لوواريتها وراء هذا الحائط)) أحبتي لايزني إلا من قلت غيرته على محارم المؤمنين ، ومن قلت غيرته فلا يأمن أن يؤتى منقِبل أهل بيته وأن يكون سداد الدين بهم والعياذ بالله.وقال الشافعي :

    عفوا تعف نساؤكم في المحرمِ ....... وتجنبوا مالا يليقُ بمسلمِإن الزنا دينٌ فإن أقرضتــــــهُ ...... كان الوفا من أهل بيتك فاعلمِ
    وقال الشافعي-رحمه الله-:
    ياهاتكاً حُرم الرجالِ وقاطعاً ........ سُبُلَ المودةِ عشت غيرمُكرمِ لوكنت حُراً من سُلالةِ ماجدٍ....... ماكنت هتاكاً لحرمة مُسلمِمن يزنِ يُزنَ به ولو بجدارهِ ........ إن كنت ياهذا لبيباً فافهمِ
    الزنا كالحلاوة من ذاق طعمها لابد أن يدمن أكلها فمن زنى لابد أن تسول له نفسه إعادة الكرة وتمنيه بحسن التوبة ، فالزنا أوله لذة وآخرة ندامة وحسرة... ولكن:
    كما ذكرت وبينت شدة جرم الزنا وعِقابه في قوله تعالى: ((وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِي حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَق وَلاَيَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ ٱلْعَذَابُ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً ))

    إلا أن باب التوبة مفتوح والله سبحانه يفرح بتوبة عبده فقد قال في نفس هذه الآيات : ((إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـٰئِكَ يُبَدلُ ٱللَّهُ سَيئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً * وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱللَّهِ مَتاباً))فلا يبخل على نفسه بالتوبةمن تجرأ على الزنا فإن الله توابٌ رحيم.

    جنبنا الله وإياكم الفواحش ماظهر منها ومابطن وجعلنا الله ممن يحفظون فروجهم ويخشون ربهم.

    __________________
    مع تحيات العميد

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:10 am