معهد فتيات كفر ابراش

هدفنا الوصول للاحلام غايتنا تغيير الواقع موقعنا تعليمى لكل الاخبار التى تخص المعهد واخر اخبار الازهر خاص بالبنات فقط


    امي بعين وحدة

    شاطر

    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 417
    تاريخ التسجيل : 21/10/2010

    امي بعين وحدة

    مُساهمة  admin في الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 12:55 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...؛


    بصراااحه هذه القصه اذا قرئناها تقشعر منها الأبدااان

    وتذرف الدمعة من عينك دون ان تشعر ......

    قصه اوحت على ان هناك من له قلب من حجر ..........

    يقول صاحب القصة :

    كان لأمي عين واحدة ... وقد كرهتها ... لأنها كانت تسبب لي الإحراج في كل مكان


    وكانت تعمل طاهية في المدرسة (التي أتعلم فيها) لتعيل العائلة


    ذات يوم : في المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن علي فأحسست بالإحراج فعلاً, كيف فعلت هذا بي ؟؟


    وفي اليوم التالي قال أحد التلامذة أمك بعين واحده,

    أووه وحينها تمنيت أن أموت وتختفي أمي من حياتي


    لذلك واجهتها:لقد جعلتِ مني أضحوكة، لِم لا تموتين؟!!


    لم أكن متردداً فيما قلت ولم أفكر بكلامي لأني كنت غاضباً جداً ولم أبالي لمشاعرها ...



    وأردت مغادرة المكان والبلد ..لذا درستُ بجد وحصلتُ على منحة للدراسة في سنغافورة



    وفعلاً ذهبتُ, ودرستُ, ثم تزوجتُ, واشتريت بيتاً, وأنجبتُ أولاداً وكنت سعيداً ومرتاحاً في حياتي


    * وفي يوم من الأيام .. أتت أمي لزيارتي ولم تكن قد رأتني منذ سنوات ولم ترى أحفادها أبداً !


    وقفتْ على الباب, وأخذ أولادي يضحكون فصرختُ: كيف تجرأتِ وأتيتِ لتُخيفي أطفالي؟ أخرجي حالاً !!


    أجابتْ بهدوء: آسفة .. (أخطأتُ العنوان على ما يبدو .. ). ومن ثم اختفتْ

    ** وذات يوم وصلتني رسالة من المدرسة تدعوني لجمع الشمل العائلي

    فكذبت على زوجتي وأخبرتها أنني سأذهب في رحلة عمل ...

    بعد الاجتماع ذهبت إلى البيت الذي كنا نعيش فيه، للفضول فقط !!!

    فأخبرني الجيران بأن أمي .. توفيت .

    ولكن لم أذرف ولو دمعة واحدة !!

    وقاموا بتسليمي رسالة من أمي جاء فيها :


    ابني الحبيب : لطالما فكرت بك .. آسفة لمجيئي إلى سنغافورة .. وإخافة أولادك

    فقد كنتُ سعيدة ًجداً عندما سمعتُ أنك سوف تأتي للاجتماع, ولكني قد لا

    أستطيع مغادرة السرير لرؤيتك

    آسفة لأنني سببت لكَ الإحراج .. مراتٍ ومراتٍ كثيرة .. في حياتك

    هل تعلم.. !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    . لقد تعرضتَ لحادثٍ عندما كنت صغيراً وقد فقدت قدرة النظر في عينك

    وكأي أم ، لم استطع أن أترككَ تكبر .. بعين ٍ واحدة ٍ ...

    ولذا ... أعطيتُكَ بلورة ( العدسة اللبلورية للعين ) عيني

    وكنتُ سعيدة وفخورة جداً

    لأن ابني يستطيع رؤية العالم بعيني

    ....... مع حبي .......

    .....أمـــــــــــــــــك

    مع تحيات el ameed

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:10 am