معهد فتيات كفر ابراش

هدفنا الوصول للاحلام غايتنا تغيير الواقع موقعنا تعليمى لكل الاخبار التى تخص المعهد واخر اخبار الازهر خاص بالبنات فقط


    قصة و قصيده‎

    شاطر

    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 417
    تاريخ التسجيل : 21/10/2010

    قصة و قصيده‎

    مُساهمة  admin في الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 10:32 am

    أحد الأطفال كان يلعب في داخل المنزل وأثناء اللعب



    كسر زجاج النافذة جاء أبوه إليه بعد أن



    سمع صوت تكسر الزجاج



    وسأل: من كسر النافذة ؟ قيل له فلان ( ولده المتوسط) .



    فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض



    وأقبل على ولده يشبعه



    ضربا...أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب



    جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم



    فأمضى ليله فزعا...



    أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها, فرأت يداه



    مخضرّتان



    فصاحت في الحال وهبّ الأب إلى حيث الصوت



    وعلى ملامحه أكثر من دهشة! وقد رأى ما رأته الأم...فقام



    بنقله إلى



    المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب



    أن اليدين مسممتان وتبين أن العصا التي ضرب بها الطفل



    كانت فيها مسامير



    قديمة أصابها الصدأ لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ما كان



    فيه من فورة الغضب مما أدى ذلك إلى



    أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرّب



    السمّ إلى جسمه فقرر الطبيب أن لا بدّ من قطع يدي الطفل



    حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه



    فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول؟؟؟



    قال الطبيب: لا بدّ من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم



    قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخّرنا ربما



    اضطررنا أن



    نقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف, وكلما تأخّرنا أكثر



    تسرب السم إلى جسمه وربما مات



    .



    لم



    يجد الأب حيلة إلا أن يوقّع على إجراء العملية فقطعت كفي الطفل



    وبعد أن أفاق من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان



    فتطلّع إلى أبيه



    بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد
    اليوم



    شرط أن يعيد إليه يديه, لم يتحمل الأب الصدمة وضاقت به



    السبل فلم يجد وسيلة للخلاص والهروب



    وأنتحر فرمى بنفسه من أعلى المستشفى





    فجاء الشاعر عدنان عبد القادر أبو المكارم ليصوغ قصته في قالب شعري



    كسر الغلام زجاج نافذة البنا ... من غير قصد شأنه شأن البشر



    فأتاه والده وفي يده عصا ... غضبان كالليث الجسور إذا زأر



    مسك الغلام يدق أعظم كفه ... لم يبق شيئا في عصاه ولم يذر



    والطفل يرقص كالذبيح ودمعه ... يجري كجري السيل أو دفق المطر



    نام الغلام وفي الصباح أتت له ... الأم الرؤوم فأيقظته على حذر



    وإذا بكفيه كغصن أخضر . . صرخت فجاء الزوج عاين فانبهر



    وبلمحة نحو الطبيب سعى به ... والقلب يرجف والفؤاد قد انفطر



    قال الطبيب وفي يديه وريقة ... عجّل ووقّع هاهنا وخذ العبر



    كف الغلام تسممت إذ بالعصا ...صدأ قديم في جوانبها انتشر



    في الحال تقطع كفه من قبل أن ... تسري السموم به ويزداد الخطر



    نادى الأب المسكين واأسفي على ... ولدي ووقّع باكيا ثم استتر



    قطع الطبيب يديه ثم أتى به ... نحو الأب المنهار في كف القدر



    قال الغلام أبي وحق أمي ... لا لن أعود فردّ ما مني انبتر



    شده الأب الجاني وألقى نفسه ... من سطح مستشفى رفيع فانتحر



    نصيحة إلى كل أولياء الأمور والآباء والأمهات



    الأطفال فلذات أكبادنا ووصفهم رب العالمين بزينة الحياة



    وماذا سيحصل لو تحطم زجاج أو كأس أو حتى سيارة بالغة الثمن



    سلامة الطفل أهم من كل شيء



    فأحسنوا تربيتهم وعاملوهم معامله حسن



    كي لاتكون مثل هذا الأب
    مع تحيات el ameed

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:04 pm